منتديات العراقي

منتديات العراقي

العراقي ميوزك
 
التسجيلمكتبة الصورالرئيسيةالأعضاءبحـثالمجموعاتدخولاليوميةس .و .ج

شاطر | 
 

 والفطرة تهتدي بهدى العقل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الباشق
(مؤسس المنتدى)

(مؤسس المنتدى)
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 843
العمر : 30
الدولة : العراق
العمل/الترفيه : dj تسجيلات العراقي ميوزك
المزاج : رايق
المزاج :
المهنة :
الهواية :
احترام القوانين : 3
الرصيد : 12501
تاريخ التسجيل : 25/11/2007

مُساهمةموضوع: والفطرة تهتدي بهدى العقل   الخميس فبراير 23, 2012 6:47 pm

والفطرة تهتدي بهدى العقل ، أمّا الغريزة فهي لا ترجع إلى المعرفة لأنّها أحاسيس جسمية ، ولكنّ العقل يمكنه أن ينظمها ويرشدها إلى الكمال الإنساني .
الفرق بين المعرفة الفطرية والمعرفة غير الفطرية (الاكتسابية) :
من الضروري هنا أن نعرف الفرق بين المعرفة الفطرية والمعرفة غير الفطرية (الاكتسابية) لكي نطمئن إلى أنّ الإيمان بالله من الأمور الفطرية وليس من رواسب البيئة والتربية . وهذه الفروق هي ما يلي:
1- المعارف الفطرية تتحقق بوحي الفطرة وهدايتها ولا تحتاج إلى تعليم معلم لتحققها ، ويكون دور المعلم تربيتها وتهذيبها.
أمّا العلوم والمعارف غير الفطرية مثل تعلم الطب والهندسة والتاريخ والآداب وغيرها، فإنّها تحتاج إلى تعليم معلم لكي يتعلمها الإنسان وبدونه يبقى جاهلا بها.
2- العلوم والمعارف الفطرية عامة لكلّ البشر وتوجد في كُلّ إنسان بغضّ النظر عن ثقافته أو موقعه الجغرافي ، أمّا الأمور غير الفطرية فهي تختصّ ببعض الناس دون غيرهم ، فمن أمكن له أن يتعلمها عرفها ، ومن لم تسنح له الفرصة لذلك يبقى جاهلا بها.
3- المعارف الفطرية ، لا تخضع للعوامل الجغرافية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها ، أمّا المعارف والأمور غير الفطرية فإنّها تتأثر بالعوامل المختلفة لأنّها اكتسابية .
4- الدعاية والإعلام قد تضعف أثر القناعات الفطرية ولكن لا يمكنها أن تزيلها كلياً لأنّها جزء لا يتجزأ من الإنسان ، أمّا العلوم غير الفطرية فإنّها قد تستأصل كلياً بالدعاية وما تسببه من غسيل لدماغ الإنسان وتغيير في أفكاره وقناعاته ، وذلك لأنّها مكتسبه ويمكن استبدالها بمفاهيم وعلوم مكتسبة أخرى تتغلب عليها.
الفطرة وعلم النفس:
يقوم علم النفس على دراسة النفس الإنسانية من جوانب مختلفة. ويذكر علماء النفس للإنسان ميول وأحاسيس طبيعية متعددة يختلفون في تحديدها وعددها ، ولكنهم متفقون بشكل عام على أنّ الإنسان له الأحاسيس الفطرية التالية:
1- الإحساس باللذة والألم
2- الإحساس بالعواطف والشهوات.
3- الميول الشخصية مثل حبّ الذات والرغبات الجنسية التي هدفها الإنسان نفسه .
4- الميول الراقية التي تدفع الإنسان نحو الكمال مثل:
• حبّ الاستطلاع والبحث عن الحقيقة الذي يدفع الإنسان لاكتشاف العلوم المختلفة ويؤدي إلى التقدم العلمي.
• حبّ الجمال: ويدفع الإنسان إلى الإبداع في مجال الفنّ والرسم والتخطيط الاجتماعي للبيوت والمدن.
• حبّ الخير: وهو سبب وجود الأخلاق الفاضلة والصفات الإنسانية الحميدة .
• حبّ التدين: وهو الإحساس بوجود الله سبحانه وتعالى الذي يدفع الإنسان إلى الإيمان به والالتزام بالدين الذي أنزل من الله سبحانه وتعالى.
ومن هنا نرى أنّ الفطرة الإنسانية تجد في أعماقها دافع الإيمان بالله سبحانه وتعالى وحبّ الالتزام بالدين ، مثلما تحس بأهمية الأخلاق الفاضلة وحبّ الجمال والاستكشاف للعلوم الطبيعية الذي أدّى إلى تطور البشرية في المجالات التقنية والعلمية. فالدين والأخلاق وحبّ الاستطلاع وحبّ الوطن كلها قيم إنسانية حقيقية تنبع من ذاته وفطرته ولا تحتاج إلى تعليم معلم ، بل تحتاج إلى تهذيب وتوجيه لكي تقود الإنسان إلى الكمال والرقى والتقدم والسعادة والرفاه.
دليل الفطرة في القرآن الكريم:
يشير القرآن الكريم إلى دليل الفطرة لمعرفة الله سبحانه وتعالى في آيات كثيرة ، منها قوله تعالى:
1- (فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ ) (سورة الروم ، آية30).
2- ( وَإِذَا مَسَّ النَّاسَ ضُرٌّ دَعَوْا رَبَّهُمْ مُنِيبِينَ إِلَيْهِ ثُمَّ إِذَا أَذَاقَهُمْ مِنْهُ رَحْمَةً إِذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ بِرَبِّهِمْ يُشْرِكُونَ ) (سورة الروم ، آية 33).
وهذه الآية الكريمة تشير إلى نقطة مهمة وهي إنّ الإنسان في حالة الضرّ والحاجة الصعبة التي لا يمكن لأيّ جهة مادية حلها وتأمينها ، فإنّه لا خيار له سوى الرجوع إلى المعرفة الفطرية التي تربطه بالله سبحانه و تعالى ، لذلك يتوجه لربّه ويدعوه بإخلاص وتضرّع. ولكن إذا أذاقه الله رحمة فإنّه يتنكر لفطرته ويتبع ما تعلمه من الناس من مفاهيم مادية وإلحادية مغلوطة ، فيرجع إلى الشرك بربه والكفر بخالقه ورازقه .
فإذن يتجلى الإيمان الفطري بالله سبحانه وتعالى في لحظات الضرّ والحاجة والفقر والفاقة ، والانقطاع من إمكان الحصول على نفع من الناس لعجزهم عن مساعدته. في مثل هذه الظروف القاهرة التي تبين لذات الإنسان ضعفه وضعف المخلوقات كلها ، يتوجه بوحي من فطرته إلى الله سبحانه وتعالى لأنّه يعلم إنّ الله قادر على مساعدته وإنقاذه من محنته.
الفطرة في الأحاديث الكريمة:
وردت الإشارة إلى التوحيد و المعرفة الفطرية في كثير من الأحاديث الكريمة لأهل البيت (عليهم السلام). ومن هذه الأحاديث ما يلي:
1- قال النبي (صلى الله عليه وآله ):
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.aliraqy.mygoo.org
الباشق
(مؤسس المنتدى)

(مؤسس المنتدى)
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 843
العمر : 30
الدولة : العراق
العمل/الترفيه : dj تسجيلات العراقي ميوزك
المزاج : رايق
المزاج :
المهنة :
الهواية :
احترام القوانين : 3
الرصيد : 12501
تاريخ التسجيل : 25/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: والفطرة تهتدي بهدى العقل   الخميس فبراير 23, 2012 6:49 pm

ومن هذه الأحاديث ما يلي:
1- قال النبي (صلى الله عليه وآله ): ( ما من مولود إلاّ يولد على الفطرة، ثُمّ أبواه يهوّدانه أو ينصّرانه أو يمجّسانه ، ثُمّ قال (صلى الله عليه وآله )Sad فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ) ).
2- عن زرارة ، عن أبي عبد الله الصادق (عليه السلام) قال: سألته عن قول الله عزّ و جلّ: قال: فطرهم على التوحيد .
3- عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله الصادق (عليه السلام) قال: سألته عن قول الله عزّ و جلّ: ( فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ) ما تلك الفطرة؟ قال (عليه السلام): (هي الإسلام ، فطرهم الله حين أخذ ميثاقهم على التوحيد فقالSad أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ ) وفيه المؤمن والكافر).
4- عن عبد الله بن كثير عن أبي عبد الله الصادق (عليه السلام) في قول الله عزّ وجلّ: ( فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ) قال (عليه السلام): (التوحيد ومحمد رسول الله وعلي أمير المؤمنين).
5- سأل محمد بن حكيم من الإمام الصادق (عليه السلام) عن المعرفة من صنع من هي؟ فقال (عليه السلام): ( من صنع الله ، ليس للعباد فيها صنع).
6- وقال الإمام علي (عليه السلام): في نهج البلاغة (الخطبة الأولى): ( فبعث فيهم رسله ، وَوَاتر إليهم أنبياءه ، ليستأدوهم ميثاق فطرته، ويذكروهم منسى نعمته ، ويحتجوا عليهم بالتبليغ ، ويثيروا لهم دفائن العقول).
ونرى من خلال هذه الآيات الكريمة والأحاديث الشريفة وغيرها كثير ، أنّ الفطرة الإنسانية جبلت ليس فقط على الإيمان بالله سبحانه و تعالى وإنما أيضا على الإيمان بنبوة النبي محمد (صلى الله عليه وآله ) وعلى الإيمان بإمامة وولاية علي ابن أبي طالب أمير المؤمنين (عليه السلام).
وكذلك نرى بعض الآيات والأحاديث تشير إلى أنّ هذه المعرفة الفطرية كانت في (عالم الذر) حين أخذ الله ميثاق بني آدم على معرفته وتوحيده بقوله تعالى: (أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ) فأجابوا جميعا: ( بَلَى) وكان الجواب من جميع البشر سواء منهم من سوف يؤمن بالله في دار الدنيا ومن يتنكر للمعرفة الفطرية ويكون كافراً وملحداً بالله تعالى.
والحديث عن عالم الذرّ وتفاصيل ما جرى فيه يحتاج إلى تفصيل عسى أن نوفق له في وقت آخر.
والحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين محمد وأهل بيته الطيبين الطاهرين.

إثبات وجود الله سبحانه وتعالى برهان الوجوب والإمكان
التاريخ: یکشنبه، 3 آذر، 1387
الموضوع: بحوث ودراسات
هذا البرهان في إثبات وجود الله سبحانه وتعالى ينسب للفيلسوف المسلم المعروف (ابن سينا) و له شواهد في القرآن الكريم سنذكرها لاحقاً. و يعتمد هذا البرهان على تقسيم الأشياء الموجودة في الكون أو التي يمكن للعقل أن يتصورها و يتعقلها إلى ثلاثة أقسام. 1- واجب الوجود 2- ممكن الوجود 3- ممتنع الوجود 1- واجب الوجود: و تعني ذلك الموجود الذي يكون وجوده ضرورياً دائماً و أبداً ، فلا يخلو من وجوده زمان أو مكان،

و لأنّ وجوده واجباً فهو موجود باستمرار، ولا يمكن تصوّر عدمه ، لأنّ الوجود نابع من ذاته ، وهو من صفاته الذاتية . ولأنّ العدم صفة عرضيه، والصفات العرضية لا يمكنها أن تلغي الذات ، لذلك لا يمكن للعدم أن يلغى وجوده سبحانه وتعالى ، لأننا فرضنا أنّ وجوده جلّ وعلا واجباً حسب التعريف . و لا يوجد شيئ في الكون (واجب الوجود) سوى الله سبحانه و تعالى ، لأنّه موجود منذ الأزل ، و لم يسبق وجوده العدم فيقال ما العلة في وجوده ، و لم يخل منه زمان فيقال متى وجد . وقد كان ولا يزال موجوداً قبل خلق الزمان و المكان . وهو الذي خلق الزمان و المكان فلا بدّ أن يكون موجوداً قبلهما .
ولما كانت الموجودات الأخرى بحاجة إلى خالق وموجد ، فلا بد أن يكون هذا الخالق موجوداً قبل كلّ موجود، ووجوده من ذاته لا من موجد آخر. فإنّ الوجود للموجودات صفة عرضية ، والصفات العرضية لا بدّ أن ترجع إلى من يتصف بها بالذات . فيكون وجوده سبحانه وتعالى ذاتيا.
2- ممكن الوجود:
و يشمل هذا كلّ الموجودات في الكون من سماء و أرض و بحار و أشجار وملائكة و جنّ و أنس و حيوانات و غيرها . و تسمى ( ممكنة الوجود) لأنّ وجودها ممكن بمعنى أنّه ليس مستحيلاً . كما أنّ عدمها ممكن ، لأنّ وجودها ليس واجباً . فهي في حالة وسط بين الوجود و العدم . فإن وجد سبب لخلقها و ايجادها وجدت. و إن لم يوجد سبب لخلقها أو بقائها ظلت في العدم .
و الدليل على أنّ الموجودات (سوى الله سبحانه و تعالى) كلها (ممكنة الوجود) لأنّّّها لم تكن موجودة في يوم من الأيام ثُمّ وجدت بعد أن خلقها الله سبحانه و تعالى و أفاض عليها نعمة الوجود. فلو كانت واجبة الوجود لكانت أزلية سرمدية ، و نعلم بالبداهة أنّها ليست كذلك . فالإنسان و الحيوان و النبات لهم عمر محدود . و للمجموعة الشمسية عمر معين . و لخلق الكون زمن معين يقدره العلماء بحوالي 14 مليار سنة . إذن قبل ذلك لم يكن الكون موجوداً . و هذا يعني أنّ وجوده ليس واجباً ، بل ممكناً ، و لذلك أمكن إيجاده وإخراجه من حالة العدم إلى حالة الوجود.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.aliraqy.mygoo.org
الباشق
(مؤسس المنتدى)

(مؤسس المنتدى)
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 843
العمر : 30
الدولة : العراق
العمل/الترفيه : dj تسجيلات العراقي ميوزك
المزاج : رايق
المزاج :
المهنة :
الهواية :
احترام القوانين : 3
الرصيد : 12501
تاريخ التسجيل : 25/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: والفطرة تهتدي بهدى العقل   الخميس فبراير 23, 2012 6:51 pm


3- ممتنع الوجود:
و هي الأمور التي يمكن أن يتعقلها العقل و لكن يستحيل وجودها في الخارج مثل جمع النقيضين أو اجتماع المثلين في زمان و مكان واحد و بالشروط الأخرى لذلك. و هذه الأمور لا يمكنها أن تنعم بنعمة الوجود ، لأنّ وجودها ممتنع أي مستحيل و غير ممكن .
و من هنا يتبين أنّ الموجودات في الواقع هي على قسمين أمّا واجبة الوجود أو ممكنة الوجود ، و القسم الثالث ليس من أقسام الوجود، بل من الأمور التي يتعقلها العقل، ولكن يستحيل وجودها في الخارج .
الممكنات بحاجة إلى علة لوجودها:
عرفنا أنّ الكون بكلّ ما فيه من موجودات هو من نوع ( ممكن الوجود) و يحتاج إلى علة و سبب يفيض عليه الوجود لكي يوجد . و السؤال هنا هل أنّ العلة لوجود الكون هي (ممكنة الوجود) أيضاً ؟ فان كانت كذلك فإنّها ستحتاج بدورها إلى علة أخرى تخرجها من العدم إلى الوجود .
ونتسلسل هكذا إلى أن نصل إلى (العلة الأولى) لكلّ المخلوقات و التي يجب أن تكون (واجبة الوجود) و لا تحتاج في وجودها إلى علة ، لأنّ علة وجودها نفسها حسب التعريف السابق .
و لو تسلسلت العلل و المعلولات الممكنة الوجود إلى ما لا نهاية فسوف يؤدي ذلك إلى (التسلسل) الباطل فلسفياً ، و هو ما لا يمكن . أو يؤدي إلى (الدور) و هو باطل أيضاً.
فلا خيار لنا في هذه الحالة سوى الإقرار بأنّ المخلوقات (الممكنة ) لها علل مختلفة تؤدّي بالنهاية إلى (علة واجبة).
و لكي تتوضح الفكرة لنفكر في وجودنا نحن ، فإنّا من نوع ( ممكن الوجود) و لذلك وجدنا قبل خمسين سنة مثلاً . و السبب في وجودنا هو آباءنا . و لما كان آباءنا أيضا من نوع (ممكن الوجود) فإنّ وجودهم كان بسبب آباءهم و هكذا نستمر في سلسلة العلل و المعلولات حتى نصل إلى آدم (عليه السلام) و الذي خلقه الله سبحانه و تعالى من التراب ، و التراب كان من الأرض ، و الأرض انفصلت من الشمس ، و الشمس تكونت من الانفجار العظيم (حسب النظرية العلمية المعروفة) . فإذن كلّ مخلوق له سبب و علة لوجوده لأنّه ( ممكن الوجود) و لكن بالتالي سنصل إلى الموجود الذي خلق المادة الأولى التي هي سببت الانفجار العظيم ومنه خلقت السماوات و الأرض ، و من ثُمّ الكائنات الحية . و هذا الموجود الأول هو (علة العلل) و (العلة الأولى) و(واجب الوجود) الذي لا يحتاج لوجوده إلى علة خارجة عن ذاته ، وهو الله سبحانه و تعالى.
من خلق الله ؟:
هذا السؤال يدور في ذهن بعض الناس ، إذ يقولون ما دام كلّ شيء بحاجة إلى خالق ، اذن من خلق الله ؟ والجواب على ذلك :
أوّلاً : إنّ الله سبحانه وتعالى ( قديم ) أى غير مسبوق بالعدم فهو أزلي سرمدي ، كان منذ الما لانهاية ، قبل أن يكون الزمان أو المكان ، وهو الذي خلقهما فيما بعد . ولأنّ وجوده كان دائماً ، ولم يسبقه عدم أو زوال، فلذلك لا يحتاج إلى خالق أو موجد ،لأنّ وجوده نابع من ذاته . أمّا المخلوقات الأخرى فهي (حادثة ) لأنّها وجدت في زمان معين ، حتى لو كان هذا الزمان قبل أربعة عشر مليار سنة . ولأنّها لم تكن ثُمّ كانت فهي تحتاج إلى مكون وموجد لها .
ثانياً : اتضح من الشرح السابق أنّه ليس كلّ الموجودات بحاجة إلى خالق و موجد و إنّما (الموجود الممكن) يحتاج إلى علة لوجوده ، أمّا الله سبحانه و تعالى فإنّه (واجب الوجود) فلا يحتاج إلى علة خارجية لوجوده ، فهو موجود دائماً و أبداً ، و كان و لم يزل و لا يزال موجوداً ، وهو القديم الأزلي السرمدي الذي وجوده نابع من ذاته و ليس عارضاً عليها .
و لزيادة توضيح الفكرة من المفيد أن نتعرف على معنى الصفة الذاتية و الصفة العرضية و الفرق بينهما لكي يحل الإشكال بشكل كامل.
الصفات الذاتية و الصفات العرضية:
الصفات الذاتية هي الصفات الضرورية للذات الموجودة ، وبدونها لا يمكن لها أن تبقى موجودة .
أمّا الصفات العرضية فهي الصفات التي تطرأ على الموجود وبذلك تكون زائدة على الذات . وبما أنّ وجودها ليس أساسياًَ ، لذلك يمكن أن تسلب منه أو تستبدل بغيرها من دون أن يؤثر ذلك على وجود الموجود .
ومن خصائص الصفات الذاتية أنّها لا تحتاج إلى علة لوجودها سوى الذات نفسها. أمّا الصفات العرضية فهي بحاجة إلى علة أخرى ذاتية تستمدّ وجودها منها وهذا ما يعبر عنه في الفلسفة بأنّ ( ما بالعرض ينتهي إلى ما بالذات ) . فالقطن الأبيض لا يحتاج إلى سبب لبياضه سوى ذاته البيضاء لأنّا افترضنا أنّه أبيض. وبدون صفة البياض سوف يفقد القطن الأبيض وجوده كأبيض . أمّا لو صبغ القطن الأبيض باللون الأحمر- مثلاً – فيصحّ لنا أن نسأل لماذا صار القطن أحمراً ؟ لأنّ اللون الأحمر عارض عليه وليس ذاتياً له . ولكنّ اللون الأحمر بدوره يجب أن ينتهى إلى ما هو أحمر بالذات مثل الدم مثلاّ لأنّ طبيعة الدم أن يكون أحمراً .
ومثال آخر فأنّ كلّ شئ حلو يستمدّ حلاوته من وجود السكّر فيه ، أمّا السكّر نفسه فإنّه حلو لذاته ، ولا يحتاج إلى سكر آخر لتحليته. وهكذا بالنسبة إلى النور فإنّ كلّ شيء مضاء بسبب وجود النور وانعكاسه عليه ، أمّا النور نفسه فإنّه مضيء بنفسه وليس بسبب آخر خارج عن ذاته . وكذلك بالنسبة إلى الماء فإنّه رطب بذاته ولا يصحّ أن نسأل لماذا الماء رطباًَ أو سائلاً . ولكن لو كانت يديّ مبتلة أو الطاولة مبتلة فإنّه يمكن الاستفهام عن سبب البلل فيهما، لأنّ يدىّ والطاولة جافان ذاتياً ، والبلل عارض عليهما، ولذلك من حقنا أن نسأل عن السبب في بللهما . وحينما نجيب بأنّ سبب البلل هو سكب الماء عليهما فلا يسأل أحد ولماذا صار الماء مبتلاً؟ لأنّه يعلم أنّ البلل من الصفات الذاتيه للماء و ( الذاتي لا يعلل ) لأنّ علته نابعة من ذاته وليست عارضة عليه .
وبعد أن عرفنا معنى الصفات الذاتية يتوضح لدينا الجواب بأنّ وجود الله سبحانه وتعالى ليس بحاجة إلى علة خارجة عن ذاته ، لأنّ علة وجوده هي ذاته المقدسة جلّ وعلا لأنّه (واجب الوجود)وذاته كانت ولا تزال موجودة ولا يمكن تصوّر العدم بشانها مهما تغيرت الظروف .
لذلك يمكن القول بأنّ كلّ شيىء موجود بالله سبحانه وتعالى ، والله موجود بنفسه .
الدليل من القرآن الكريم والأحاديث الشريفة:
تعرّض القرآن الكريم إلى هذا الدليل وغيره من أدلة اثبات وجود الله سبحانه وتعالى في آيات كثيرة ، منها قوله تعالى :
1- ( أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ ) سورة الطور ، آية35.
والسؤال في الآية الكريمة يحمل الجواب معه ، لأنّه اذا كان من غير الممكن أن نخلق من لا شيىء إذ لابدّ لكلّ معلول من علة توجده ، ولم نخلق نحن أنفسنا ، فلا خيار سوى الايمان بأنّ الله سبحانه وتعالى هو الذي خلقنا .
2- ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ ) سورة فاطر ، آية15 .
وهنا تشير الآية إلى الفقر المطلق لكلّ الناس ، وهذا الفقر على قسمين : أولاً هم فقراء في وجودهم ويحتاجون إلى علة تفيض عليهم نعمة الوجود لكي يخرجوا من ظلمات العدم إلى نور الوجود . وثانياً فإنّ الناس فقراء لحاجتهم إلى علة مبقية لهم تكون سبباً في استمرار بقائهم أحياء وموجودين ولولاها لفنوا ورجعوا إلى العدم ثانية . وما ذلك إلاّ لأنّ الناس من نوع (ممكن الوجود) الذي يحتاج إلى علة لخلقه واستمرار وجوده.
أمّا الله سبحانه وتعالى فهو الغنيّ المطلق لأنّه (واجب الوجود ) فلا يحتاج لعلة توجده أو تبقيه ، وهو غني عن العالمين .
3- (وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ ) سورة محمد ، آية 38 . وغيرها آيات كثيرة .
4- وروى الامام الصادق (عليه السلام) عن أبيه ، قال : (قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) في بعض خطبه : الحمد لله الذي كان في أوليته وحدانيا ، وفي أزليته متعظما بالالهية ، متكبراًَ بكبريائه وجبروته . ابتدأ ما ابتدع ، وأنشأ ما خلق على غير مثال كان سبق بشيء مما خلق) .
5- وفي توحيد الصدوق ، جاء يهودي إلى علي بن ابي طالب(عليه السلام) فقال : يا أمير المؤمنين متى كان ربنا ؟ فقال له علي (عليه السلام): (إنّما يقال : متى كان لشيء لم يكن فكان ، وربنا تبارك وتعالى هو كائن بلا كينونة كائن ، كان بلا كيف يكون ، كائن لم يزل بلا لم يزل ، وبلا كيف يكون ،كان لم يزل ليس له قبل . هو قبل القبل بلا قبل وبلا غاية ولا منتهى . غاية ولا غاية اليها . غاية انقطعت الغايات عنه ، فهو غاية كلّ غاية) .
6- وورد في الدعاء و عن الامام الباقر (عليه السلام) : ( يا ذا الذي كان قبل كلّ شيء ، ثُمّ خلق كلّ شيء ، ثُمّ يبقى ويفنى كلّ شيء . ويا ذا الذي ليس في السماوات العلى ولا في الأرضين السفلى ولا فوقهن ولابينهن ولا تحتهن اله يعبد غيره ) .
والحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين .
الدكتور السيد خليل الطباطبائي

تحياتي واحترامي لكم جميعا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.aliraqy.mygoo.org
 
والفطرة تهتدي بهدى العقل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العراقي  :: المنتدى الاسلامي :: التاريخ الاسلامي-
انتقل الى: